الخميس، يونيو 02، 2011

مراسم


لم و لن أفهم أبدا لماذا يتكبد البعض عناء الذهاب لأى مناسبة بها مراسم (مؤتمر ،اجتماع،مناسبة اجتماعية) فقط ليقول أنا هنا..و يرسم ابتسامة بلهاء لكل شخص،ويهاتف من لم يحضر -أثناء ذروة الأحداث بحيث تفوته كلية- ،وبالطبع الهرولة الى حيث مائدة الطعام؟!..

كل هذه الامتيازات يمكن تحقيقها و الاستمتاع بها و أنت فى منزلك..الغرض الأساسى لمثل هذه المناسبات-بغض النظر عن باب صرف الميزانيات- هو ان تستفيد ،تعرف جديدا،تتذكر معلومات فائتة،أو تتواصل مع زملائك بخصوص شأن ما.

هناك 4 تعليقات:

rainbow يقول...

صديقتي

انها مراسم حقاً كما تُدعى
مجرد مراسم تذكرنا بمراسم الدفن
ففي هذه المراسم ندفن آدميتنا التي كرمها الله بتلك الاغلفة الملونة والضحكات المنمقة

لكن يبقى وجود ارواح مثلك ترفضا
فتظل على قيد الحياة
الحقيقية

محبتي

أحمد يقول...

كي يكتب في النبذة الشخصية:

.. وحضر العديد من الندوات والمؤتمرات المتخصصة

(وأي سطر إضافي في السيرة الذاتية له أهميته)
:D

ثم التمسي لهم عذرا .. فمن جانب آخر الكثير من هذه الندوات يكون مملا حقًا ويفتقر إلى حسن التنظيم أو جودة المادة المعروضة، فمَن يلوم مَن ينشغل في أشياء أخرى :D

--

وشكرًا لدعوتك إلى شهر التدوين :)

Do juliette غاده أشرف يقول...

داليا ,أنتِ رائعه :)

Rehab يقول...

rainbow
صدقتى ..عزيزتى..متابعة تدوينك اليومى
كل الود.

أحمد
كنت ساكتب أننى قضيت عمرا فى تنظيم مثل تلك المناسبات،ولكن هذه المرة تختلف لأن الحضور كان من فئة الأطباء تخصص الصدر ،وهو تخصص دقيق،وكان أكثر ما استفزنى الطبيبة الأربعينية التى جلست جانبى،ورغم أننى لا أمت للتخصص،ولم أفهم شيئا من الأشعات وغيرها الا اننى لزمت الصمت و المتابعة،بينما هى لم تجلس 10 دقائق بأكملها فى أى محاضرة بعينها،وببساطة كان بامكانها الجلوس يالاستراحة خارجا..

Do juliette غاده أشرف
:*..