الخميس، ديسمبر 25، 2008


Snow White

by the Grimm Brothers

Once upon a time in the middle of winter, when the flakes of snow were falling like feathers from the sky, a queen sat at a window sewing, and the frame of the window was made of black ebony. And whilst she was sewing and looking out of the window at the snow, she pricked her finger with the needle, and three drops of blood fell upon the snow. And the red looked pretty upon the white snow, and she thought to herself, would that I had a child as white as snow, as red as blood, and as black as the wood of the window-frame.

Soon after that she had a little daughter, who was as white as snow, and as red as blood, and her hair was as black as ebony, and she was therefore called little Snow White. And when the child was born, the queen died.

After a year had passed the king took to himself another wife. She was a beautiful woman, but proud and haughty, and she could not bear that anyone else chould surpass her in beauty. She had a wonderful looking-glass, and when she stood in front of it and looked at herself in it, and said,

    "Looking-glass, looking-glass, on the wall,
    Who in this land is the fairest of all?"
The looking-glass answered,
    "Thou, o queen, art the fairest of all."
Then she was satisfied, for she knew that the looking-glass spoke the truth.

But Snow White was growing up, and grew more and more beautiful, and when she was seven years old she was as beautiful as the day, and more beautiful than the queen herself. And once when the queen asked her looking-glass,

    "Looking-glass, looking-glass, on the wall,
    Who in this land is the fairest of all?"

It answered,
    "Thou art fairer than all who are here, lady queen.
    But more beautiful still is Snow White, as I ween."

Then the queen was shocked, and turned yellow and green with envy. From that hour, whenever she looked at Snow White, her heart heaved in her breast, she hated the girl so much. And envy and pride grew higher and higher in her heart like a weed, so that she had no peace day or night.

She called a huntsman, and said, "Take the child away into the forest. I will no longer have her in my sight. Kill her, and bring me back her lung and liver as a token."

The huntsman obeyed, and took her away but when he had drawn his knife, and was about to pierce Snow White's innocent heart, she began to weep, and said, "Ah dear huntsman, leave me my life. I will run away into the wild forest, and never come home again."

And as she was so beautiful the huntsman had pity on her and said, "Run away, then, you poor child."

"The wild beasts will soon have devoured you," thought he, and yet it seemed as if a stone had been rolled from his heart since it was no longer needful for him to kill her.

And as a young bear just then came running by he stabbed it, and cut out its lung and liver and took them to the queen as proof that the child was dead. The cook had to salt them, and the wicked queen ate them, and thought she had eaten the lung and liver of Snow White.

But now the poor child was all alone in the great forest, and so terrified that she looked at all the leaves on the trees, and did not know what to do. Then she began to run, and ran over sharp stones and through thorns, and the wild beasts ran past her, but did her no harm.

She ran as long as her feet would go until it was almost evening, then she saw a little cottage and went into it to rest herself.

Everything in the cottage was small, but neater and cleaner than can be told. There was a table on which was a white cover, and seven little plates, and on each plate a little spoon, moreover, there were seven little knives and forks, and seven little mugs. Against the wall stood seven little beds side by side, and covered with snow-white counterpanes.

Little Snow White was so hungry and thirsty that she ate some vegetables and bread from each plate and drank a drop of wine out of each mug, for she did not wish to take all from one only. Then, as she was so tired, she laid herself down on one of the little beds, but none of them suited her, one was too long, another too short, but at last she found that the seventh one was right, and so she remained in it, said a prayer and went to sleep.

When it was quite dark the owners of the cottage came back. They were seven dwarfs who dug and delved in the mountains for ore. They lit their seven candles, and as it was now light within the cottage they saw that someone had been there, for everything was not in the same order in which they had left it.

The first said, "Who has been sitting on my chair?"

The second, "Who has been eating off my plate?"

The third, "Who has been taking some of my bread?"

The fourth, "Who has been eating my vegetables?"

The fifth, "Who has been using my fork?"

The sixth, "Who has been cutting with my knife?"

The seventh, "Who has been drinking out of my mug?"

Then the first looked round and saw that there was a little hollow on his bed, and he said, "Who has been getting into my bed?"

The others came up and each called out, "Somebody has been lying in my bed too."

But the seventh when he looked at his bed saw little Snow White, who was lying asleep therein. And he called the others, who came running up, and they cried out with astonishment, and brought their seven little candles and let the light fall on little Snow White.

"Oh, heavens, oh, heavens," cried they, "what a lovely child."

And they were so glad that they did not wake her up, but let her sleep on in the bed. And the seventh dwarf slept with his companions, one hour with each, and so passed the night.

When it was morning little Snow White awoke, and was frightened when she saw the seven dwarfs.

But they were friendly and asked her what her name was.

"My name is Snow White," she answered.

"How have you come to our house, said the dwarfs.

Then she told them that her step-mother had wished to have her killed, but that the huntsman had spared her life, and that she had run for the whole day, until at last she had found their dwelling.

The dwarfs said, "If you will take care of our house, cook, make the beds, wash, sew and knit, and if you will keep everything neat and clean you can stay with us and you shall want for nothing."

"Yes," said Snow White, "with all my heart." And she stayed with them.

She kept the house in order for them. In the mornings they went to the mountains and looked for copper and gold, in the evenings they came back, and then their supper had to be ready.

The girl was alone the whole day, so the good dwarfs warned her and said, "Beware of your step-mother, she will soon know that you are here, be sure to let no one come in."

But the queen, believing that she had eaten Snow White's lung and liver, could not but think that she was again the first and most beautiful of all, and she went to her looking-glass and said,

    "Looking-glass, looking-glass, on the wall,
    Who in this land is the fairest of all?"
And the glass answered,
    "Oh, queen, thou art fairest of all I see,
    But over the hills, where the seven dwarfs dwell,
    Snow White is still alive and well,
    And none is so fair as she."
Then she was astounded, for she knew that the looking-glass never spoke falsely, and she knew that the huntsman had betrayed her, and that little Snow White was still alive.

And so she thought and thought again how she might kill her, for so long as she was not the fairest in the whole land, envy let her have no rest. And when she had at last thought of something to do, she painted her face, and dressed herself like an old pedlar-woman, and no one could have known her.

In this disguise she went over the seven mountains to the seven dwarfs, and knocked at the door and cried, "Pretty things to sell, very cheap, very cheap."

Little Snow White looked out of the window and called out, "Good-day my good woman, what have you to sell?"

" Good things, pretty things," she answered, "stay-laces of all colors," and she pulled out one which was woven of bright-colored silk.

"I may let the worthy old woman in," thought Snow White, and she unbolted the door and bought the pretty laces.

"Child," said the old woman, "what a fright you look, come, I will lace you properly for once."

Snow White had no suspicion, but stood before her, and let herself be laced with the new laces. But the old woman laced so quickly and so tightly that Snow White lost her breath and fell down as if dead.

"You were the most beautiful," said the queen to herself, and ran away.

Not long afterwards, in the evening, the seven dwarfs came home, but how shocked they were when they saw their dear little Snow White lying on the ground, and that she neither stirred nor moved, and seemed to be dead. They lifted her up, and, as they saw that she was laced too tightly, they cut the laces, then she began to breathe a little, and after a while came to life again.

When the dwarfs heard what had happened they said, "The old pedlar-woman was no one else than the wicked queen, take care and let no one come in when we are not with you."

But the wicked woman when she had reached home went in front of the glass and asked,

    "Looking-glass, looking-glass, on the wall,
    Who in this land is the fairest of all?"
And it answered as before,
    "Oh, queen, thou art fairest of all I see,
    But over the hills, where the seven dwarfs dwell,
    Snow White is still alive and well,
    And none is so fair as she."
When she heard that, all her blood rushed to her heart with fear, for she saw plainly that little Snow White was again alive.

"But now," she said, "I will think of something that shall really put an end to you." And by the help of witchcraft, which she understood, she made a poisonous comb. Then she disguised herself and took the shape of another old woman.

So she went over the seven mountains to the seven dwarfs, knocked at the door, and cried, "Good things to sell, cheap, cheap."

Little Snow White looked out and said, "Go away, I cannot let anyone come in."

"I suppose you can look," said the old woman, and pulled the poisonous comb out and held it up.

It pleased the girl so well that she let herself be beguiled, and opened the door. When they had made a bargain the old woman said, "Now I will comb you properly for once."

Poor little Snow White had no suspicion, and let the old woman do as she pleased, but hardly had she put the comb in her hair than the poison in it took effect, and the girl fell down senseless.

"You paragon of beauty," said the wicked woman, "you are done for now, and she went away."

But fortunately it was almost evening, when the seven dwarfs came home. When they saw Snow White lying as if dead upon the ground they at once suspected the step-mother, and they looked and found the poisoned comb. Scarcely had they taken it out when Snow White came to herself, and told them what had happened. Then they warned her once more to be upon her guard and to open the door to no one.

The queen, at home, went in front of the glass and said,

    "Looking-glass, looking-glass, on the wall,
    Who in this land is the fairest of all?"

Then it answered as before,
    "Oh, queen, thou art fairest of all I see,
    But over the hills, where the seven dwarfs dwell,
    Snow White is still alive and well,
    And none is so fair as she."
When she heard the glass speak thus she trembled and shook with rage.

"Snow White shall die," she cried, "even if it costs me my life."

Thereupon she went into a quite secret, lonely room, where no one ever came, and there she made a very poisonous apple. Outside it looked pretty, white with a red cheek, so that everyone who saw it longed for it, but whoever ate a piece of it must surely die.

When the apple was ready she painted her face, and dressed herself up as a farmer's wife, and so she went over the seven mountains to the seven dwarfs. She knocked at the door.

Snow White put her head out of the window and said, "I cannot let anyone in, the seven dwarfs have forbidden me."

"It is all the same to me," answered the woman, "I shall soon get rid of my apples. There, I will give you one."

"No," said Snow White, "I dare not take anything."

"Are you afraid of poison?" said the old woman, "look, I will cut the apple in two pieces, you eat the red cheek, and I will eat the white."

The apple was so cunningly made that only the red cheek was poisoned. Snow White longed for the fine apple, and when she saw that the woman ate part of it she could resist no longer, and stretched out her hand and took the poisonous half. But hardly had she a bit of it in her mouth than she fell down dead.

Then the queen looked at her with a dreadful look, and laughed aloud and said, "White as snow, red as blood, black as ebony-wood, this time the dwarfs cannot wake you up again."

And when she asked of the looking-glass at home,

    "Looking-glass, looking-glass, on the wall,
    Who in this land is the fairest of all?"

And it answered at last,
    "Oh, queen, in this land thou art fairest of all."
Then her envious heart had rest, so far as an envious heart can have rest.

The dwarfs, when they came home in the evening, found Snow White lying upon the ground, she breathed no longer and was dead. They lifted her up, looked to see whether they could find anything poisonous, unlaced her, combed her hair, washed her with water and wine, but it was all of no use, the poor child was dead, and remained dead. They laid her upon a bier, and all seven of them sat round it and wept for her, and wept three days long. Then they were going to bury her, but she still looked as if she were living, and still had her pretty red cheeks.

They said, "We could not bury her in the dark ground," and they had a transparent coffin of glass made, so that she could be seen from all sides, and they laid her in it, and wrote her name upon it in golden letters, and that she was a king's daughter. Then they put the coffin out upon the mountain, and one of them always stayed by it and watched it. And birds came too, and wept for Snow White, first an owl, then a raven, and last a dove.

And now Snow White lay a long, long time in the coffin, and she did not change, but looked as if she were asleep, for she was as white as snow, as red as blood, and her hair was as black as ebony.

It happened, however, that a king's son came into the forest, and went to the dwarfs, house to spend the night. He saw the coffin on the mountain, and the beautiful Snow White within it, and read what was written upon it in golden letters.

Then he said to the dwarfs, "Let me have the coffin, I will give you whatever you want for it."

But the dwarfs answered, "We will not part with it for all the gold in the world."

Then he said, "Let me have it as a gift, for I cannot live without seeing Snow White. I will honor and prize her as my dearest possession."

As he spoke in this way the good dwarfs took pity upon him, and gave him the coffin. And now the king's son had it carried away by his servants on their shoulders. And it happened that they stumbled over a tree-stump, and with the shock the poisonous piece of apple which Snow White had bitten off came out of her throat. And before long she opened her eyes, lifted up the lid of the coffin, sat up, and was once more alive.

"Oh, heavens, where am I?" she cried.

The king's son, full of joy, said, "You are with me." And he told her what had happened, and said, "I love you more than everything in the world, come with me to my father's palace, you shall be my wife."

And Snow White was willing, and went with him, and their wedding was held with great show and splendor. But Snow White's wicked step-mother was also bidden to the feast. When she had arrayed herself in beautiful clothes she went before the looking-glass, and said,

    "Looking-glass, looking-glass, on the wall,
    Who in this land is the fairest of all?"

The glass answered,
    "Oh, queen, of all here the fairest art thou,
    But the young queen is fairer by far as I trow."
Then the wicked woman uttered a curse, and was so wretched, so utterly wretched that she knew not what to do. At first she would not go to the wedding at all, but she had no peace, and had to go to see the young queen. And when she went in she recognized Snow White, and she stood still with rage and fear, and could not stir. But iron slippers had already been put upon the fire, and they were brought in with tongs, and set before her. Then she was forced to put on the red-hot shoes, and dance until she dropped down dead.
English translation by Margaret Hunt

الاثنين، ديسمبر 22، 2008


فى عالم الأنات .. خلف الأه ..بعد الأه!
حيث تُحاكم نفس مُعذبة!
أبكى و أصرخ خلف قضبان الحياة!
- ما تهمتى؟
أصيح بصوت الادعاء..
*انى فتاة!
-أوتلك تهمة يا ترى؟
*الىّ قرائن الادعاء:-
جمال لست أبديه!
ذكاء لست أخفيه!
فأل لست أنكره!
قلب لست أحييه!
-ما ذنبى بتلك التهمة المركبة!
لا لست أبغى تبرئة!
فأنا مذنبة!
بأقدم تهمة فى الكون.. تهمة الحياة!
*أنادى بأقسى عقاب!
أما تكفى لعنتى السرمدية؟
عقل شريد..فكر حائر!
عمر قصير..و حلم زائل!
و ما أعتى عقابا من توقبت المحكمة!
و ما أعتى عقابا من استمرارها أسبوع أو يزيد!
و ما أعتى عقابا من كل تلك المسألة!
دوامة لعنتى الفكرية تعصف بكل ما بىّ!
أنتظر أى جديد..
أخاف أى جديد..
و أعلم أن قريبا سيكون لدى جديد..!
فمتى تشرق الشمس؟
أم علّها تأبى ذوابا للجليد!

الأربعاء، ديسمبر 17، 2008

With Show & Do!

شيماء:- كعادتي في احاديثي الماسنجريه مع صديقتي العزيزه داليا اذا بها تفاجئني احدهم قد كتب فيّ شعرا فضحححكت كثيرا وبدات في ممارسة دوري الذي يعرفه جميع اصدقائي وما اسميه ب (حبة رخامه ) في محاولات جاهده لمعرفة من الذي كتب في داليا شعرا ولكن كانت اجابتها للعلم بالشيئ انه ليس شخصا واحد بل كثيرون اكثر مما قد يجول في خاطرك

داليا:- أعرف فاجأتها و فاجئت عددا غيرها من صديقاتى لاعزاء..دعونى أقص عليكم كيف بدأ الامر..أعرف أن احدى صديقاتى- و كانت مكتئبة حينها -مولعة بالشعر أردت أن أدويها بشئتحبه و أخبرها أنها حتما ستعود..بحثت فى موقع الأدب الشهير ..ظهرت لى قصيدة..و تشاء الأقدار أن أجد بها اسمى.. حفظتها و لم أجد ضالتى حينها..لكننى وجدت شيئا آخر..أحسسته صيدا ثمينا..بحثت عن الأشعار التى بها اسمى ..فوجدت عددا لا بأس به..و كان تصرفى كما رأيتم..الطفلة التى وجدت لعبة تلتهى بها..

شيماء:- وبما ان داليا ليست الطفله الوحيده في هذا المكان فعندما ارسلن لي ذلك الموقع ماكان مني الا ان بحثت ايضا عن اشعار فيها اسمي.. وعلى الرغم من ان نتيجة البحث لم تثمر بعدد كبير من القصائد مثل داليا (اللهم لا حسد ) الا انني كنت سعيده جدا بما عثرت عليه!

داليا:- الحقيقة أننى لم أفعل فعلتى تلك مع العزيزة شيماء فقط.. لكننى و كنوع من كسر حاجز الملل و التباهى أيضا مررت تلك القصائد الى عدد من صديقاتى.. على رأسهن العزيزة عفاف..و التى بدورها كانت ثالثتنا فى هذه التدوينة..و ما منعها سوى أن أحدا من القدماء ما أحب عفافا البنت..و ان ذكرت بكثرة كصفة..و عل هذا من حسن حظها..فيأتى من يكتب لها خصيصا!

شيماء:- وبما اننا نود ان نتشارك فيما وصلنا اليه من كنوز من الماضي سنضع بين ايديكم قصيدتين احدهما ل داليا والاخرى لشيماء!


عبر الهاتف

همست بكمنجة صوت يسري من ياقوت اللثغة

(شمّر قلبك .. واشحذ روحك.. هيئ عمرك .. رتّب كل دمائك وقرابينك..

لحظتك القادمة ستأتي )

انتهت البرقية..

ويلي..هل يمكن أن تتكرر لحظتى الريّانة بالنشوة

..ياكل أباريق الفرحة صُبّي فى جدولي الآسن كي أترقرق بالغبطة

ماذا أفعل كي أتهيأ

آهِ.. لنبدأ

قمت الى حيث القلب .. على مدخله لاحت أقفال صدئة

(قلعتي المهجورة أنت.. يغادرك الفرح فلا تملك الا أن تغلق أبوابك فى صمت )

..كسرت الاقفال .. دخلت الى ساحته .. فذهلت


أكوام من وجد لم يبلى.. علب حنين فارغة ملقاة فى الطرقات .. رماد من أوراق ألقتها أشجار الصبر ..عناكب من ذكرى فوق ستائر مرخاة لم يلمسها النور..حزن يتسرب من صهريج لم يُحكم غلقه..ودم مكسور غطى الميدان.. شعارات فوق الجدران بريشة طفل بائس يُدعى الحب..بقايا شوقى..

ماهذا ..كيف ستقبل داليتى أن تخطو فى هذى الفوضى

قوموا ياأشلائي من ميتتكم.. وليلبس كل منكم أزهى أثوابه

الا الحزن.. مهما تلبس ياحزن.. ستبقى حزناً..لا فائدة

اذن فادخل سردابك..وأغلق أبوابك ..أخشى أن تتأذى داليتي حين تراك فتفسد لحظتنا

واسمع .. خذ معك أخاك الصبر فلا حاجة لى فيه الآن

دوركما بعد رحيل الملكة.. ستعودان وتحتلان فضاءات القلب .. وتفترشان جميع مرافئه ..وسواحله

أما الآن . فلا حاجة لى بكما.. داليا قادمة

هيا ياكل السكان اعيدوا للقلب بهائه

واليكم بعض الترتيبات..

.. فى مننتصف القلب تماماً . عرش مليكتنا الحلوة

والوجد يميناً.. والشوق يساراً .. بينهما يقف حنيني المتوقد

والآن .. اليكم تعليماتى

.. لاأحد يتكلم الا حين تشير اليه مليكتنا بالأذن

ياوجد.. حين تشير اليك تقدّم..

واختر بعض نسيمٍ من أفيائك كي يتمدد فى قلب الحلوة..

لكن حاذر ..أنت ثقيل جداً ..لاتكثر منك فيتعب قلب حبيبتنا .. يكفيك فؤادي فارتع فيه كما شئت.. أما قلب حبيبتنا .. لا .. يكفيها بعض رزاز منك

ياشوق..حين يجئ الدور عليك ..تقدّم

واقطف شيئاً من أزهارك كي تتكحل منها الحلوة فتصير بعينيها مرآة تعكس اشواقى.. لكن حاذر. أنت كثير جداً..

ايّاك وأن تزحم موكبها حين تمر.. فسوف ينالك منى ألف عقاب



وحنيني..حين تناديك تقدم .. أنت رهيف وشفيف..فاقصد نحو سهول اللوز المتكدس فى صدر الحلوة..طُف..وتمرّغ..واسكر من صهباء الخمر الذائب.. واصعد نحو الشفتين وذق من شهدهما.. ثم الخدين ومرّغ وجهك فى الشفق الوهّاج..وقبّل.. وألثم ..ماشاء لك التقبيل .. أو اللثم ..واصعد

هذا دور مُعلن..أما الدور السّرّي الاخطر ..فاصغ الي

غافل داليتي.. واقطف بعضاً من لوز الصدر.. وكرز الشفتين.. وورد الخدين.. وسنبلة واحدة من بستان جدائلها

..خبئهم تحت ثيابك.. حاذر أن تبصرك فتقتلك.. وعُد لي.. ستكون فدائياً.. تلك مهمتك الكبرى..لو تمّت بنجاحٍ..

اجعلك أميراً للقلب .. ومايحوي ..

ماذا بقي من السكان..

آهِ.. اللهفة

اسم بمسمى.. لن تصطبري حتى تأتي الحلوة.. فالتزمي أعلى أبراج القلعة ( اقصد قلبى ) .. وارتقبي لحظة مقدمها



أما الذكرى.. فاختزني كل تفاصيل اللحظة..لاتدعي شيئاً..واعيديها حين أكون وحيداً..لست أملّ من التكرار..

أعيديها آلاف المرّات..كوني سلواي اذا رحلت ملكتى الحلوة..هذا دورك.. لاشئ سوى هذا

.. ماذا بقي ويحتاج الى ترتيب..

آهِ.. دمائي..

هاتوا طفل الحب..اسمع يااجمل اطفالى..جهز فرشاتك.. واكتب بجميع دمائي فوق الاسوار.. وفى الطرقات .. وفوق الجدران شعار واحد باللون الدموي..(أحبك داليا )..

اكتب ..واكتب ..حتى ينفذ آخر سطر ٍمن وهج دمائي


ماذا بقي بلا ترتيب..

آه ..العمر

عمري الاول كان القربان للحظتي الاولى

احترت.. ولكن لم تطل الحيرة

جائتني زهرة بانسيه تحمل فى يدها شيئا

( هذا عمري.. اعطيه اليك طواعية ..لتقابل فيه شقيقتي الداليا )

لم اتكلم ..بل ارسلت دموعي لتقدم اسمى آيات العرفان اليها


..هذا قلبى احتشد..

وعمري تهيأ

كُلّي منتظر للقائك

يالحظتي الحلوة

ياعمرى القادم

.. ياداليا


شيء لا يقال


في عينيكِ شيء لا يُقالْ


وهنا بقلبي ألفُ شيءٍ لستُ أدري كنههُ

وعلى فمي سكتَ السؤالْ


شيءٌ يشدُ الروحَ نحوكِ


ذلك الشيءُ احتلالْ


لست أدري

هل ترى تدرينَ ماذا بيننا

ولمَ تَخَبَأ شيئنا

في السر واصطبغَ المحالْ


لست أدري

غير عينيكِ تجرعني النِصالْ


هل كان حباً

أم شقوة طفلةٍ ؟!

أم ترى كان افتعالْ



في عينيكِ شيء لا يقالْ

وعلى فمي سكتَ السؤالْ


شيماءُ هل هذا

هو الصمتُ الذي يأتي قُبيل العاصفةْ

أم صمتكِ المفتوح

يغرق في سواحله الدلالْ


فلمَ رأيتُ نوارساً

في بحر عينيكِ كلاماً،خائفةْ


تلقي اعترافاً بالجنونِ عليَّ

في قدس ابتهالْ


فمشيتُ يسري في دمي لهبٌ

ويمشي داخلي ألف احتمالْ


أنا و الطريق

فلا أرى إلا عيونكِ مرفأي


لا تنكري ما بيننا

إني ولدتُ وداخلي ألف اشتعالْ


شيماءُ ما ذنبي

وفي عينيكِ شيء لا يقالْ



كيف على فمي سكت السؤالْ.

صوره لم تكتمل

شيماء:- لاانكر بدوري كم السعاده التي شعرت بها عندما قرأت كلمات تلك الابيات التي ذكر فيها اسمي وان لم تكن تلك الابيات لي!.. لا ادرى حقيقة لما اصابني ذلك الاحساس بالبهجه ربما هو رغبة في تخيل لو ان تلك الكلمات حقا قد كتبت اليّ!

داليا:- أما عنى فأعرف سبب بهجتى و تباهى بأبياتى..وهو أننى لم أتخيل قط أن أجد شعرا به اسمى..لا انه و كما علمت فى الصف الثانى الاعدادى حينما درسنا الميزان الصرفى ليس له وزن و ليس من العربية.. فلما وجدت نتائج عدة ..وكلها شعرا عربيا فصيحا..بل و احدى القصائد كانت تحمل اسمى انتشيت..و تصرفت كالأطفال!... و لن أنكر انبهارى برقة الكلمات التى قرأتها!..و لكن..كعادتى دائما فكرت.. ماذا لو كتبت لى هذى الكلمات بالفعل؟..هل كان هذا سيكون رد فعلى؟..أم أنه قد يختلف.؟..و بالطبع كان سيختلف.. و رأيت " ازدواجيتى"..كيف أننا نقبل الأمور على سطحيتها ..و لكن حين التعمق..نرفضها!..و لن أنكر أ، رد فعلى تجاه أبيات مماثلة سيكون من العنف بحيث يمحى صاحبها من سجل الأحياء - معنويا بالطبع.-.. حين جئت الى هذه النقطة..تساءلت ماذا عنه؟..بلى هو كاتب تلك الأبيات..ألم يفكر أنه قد يسئ بهذه الأبيات لمليكته المحبوبة..أم أه كان من الأنانية بحيث نسيها فى غمار مشاعره!.. أم عله كان متحضرا و سألها عن ذلك ..فوافقت..لأن القصائد عدة..فلو كان مات معنويا ما كان أكمل ما ابتدأ!.. كل هذا دار بخلدى..ماذا عنك عزيزتى شيماء؟

شيماء:- اجل هذا ما اسميه بفلسفة الحب ربما تتمنين شيئا بشده وتحبين ان يحدث حقا ولكن ماان يحدث ماتتمنيه تجدين نداء العقل قد بدا في العمل فهذا لايجوز وهذا لا يصح وانظري الى هذا والكثيير من الخواطر التي ربما تفسد حتى عليك فرحتك بما حصلت عليه!

بعد ذلك جال في خاطري فكرة اخرى.. من بين اشعار الحب القديمه التي وصلت الى ايدينا الان هل نجحت تلك القصص حقا ؟.. واعتقد ان اجابتي غالبا ستكون بالنفي.. فاغلبها ان لم يكن كلها قد انتهت بنهايه فاشله!.. قد تكون وقع اجابتي محبطة الى بعض الااشخاص ولكنها الحقيقه... وبعدها خطرت الى ذهني فكرة الصوره الغير مكتمله ..فاما قصه تحمل الكثير من دفئ المشاعر في البدايه والكلمات الرائعه بين طياتها والحب والهيام ولكن تكون نهايتها الفشل الذريع او على جانب اخر قصه ربما يحدوها الجانب العقلي فقط وتخلو من كل انواع الدفئ والموده ولكنها ناجحه وربما تستمر الى نهاية العمر ..فمتى نستطيع ان نصل الى صوره مكتمله وعلاقه تحمل شيئا من الاتزان والاستمراريه بين الحب والعقل ؟! لاادري اشعر كاني قد بدات اهذي ولا اعرف ماذا اكتب او عن ماذا اتحدث فالقضيه كلها كانت تتمحور في وجود قصيده تحمل اسمك !

داليا:- أو علك تريدين النوم عزيزتى..وأنا مثلك..و تبقى القضية محل النقاش مطروحة..فلا تجدوا حرجا من أن تتسللوا خفية أثناء نومنا لتبحثوا عن قصائد بها أسمائكم..و لكن حينها تذكروا أن تفكروا..أ‘رف أن هذا الأمر ليس قضية لندافع عنها ..انها فكرة ..عرضناها عليكم..و لكم مطلق الحكم..و كذلك التسلل!


الثلاثاء، ديسمبر 16، 2008

:: لقطات 4 ..سنوات الضياع::

أعرف ما تظنون بى الآن..انها تلك الفتاة التى تقضى حياتها أمام التلفاز..و صراحة لن أكترث لم تظنون فتلك طبيعتى!
نأتى لسنوات الضياع..المسلسل التركى الذى حقق نجاحا باهرا..و هنا دعونى أقول ان الدراما التركية غلبت بمراحل عديدة السينما الهندية..من حيث مدة العرض و كذلك المتابعة...

الحقيقة اننى أشاهد هذا المسلسل بنوع من الاكراه..فعندنا فى المنزل يشاهدونه و كذلك يشاهدونه فى كل مواعيد الاعادة..و التى لابد أن يصادف أحدها وجودى فى المنزل..وان لم اشاهد فأنا أستمع!
انها سنوات الضياع فى عمر المشاهد..و ليست فى عمر " يحيى أمين "..البطل بالطبع..يقولون ان القصة حقيقية ..و ماذا يضيرنا فى ذلك..فالواقع يعج بأكثر القصص مأساوية على الاطلاق!

و لمن لم يشاهد..اليكم القصة..انهما شاب و فتاة يجمع بينهما الحب فى البداية..يحيى و رفيف..حدث بينهما خلاف..تعامل يحيى بنوع من العنف..تدخل عمر - ابن صاحب المتجر حيث تعمل رفيف-..نهاية يتزوج عمر من رفيف..و يعيشان سويا فى منزل عائلته المترفة..المهم يحيى كنوع من الثأر لنفسه يتقرب لأخت عمر..لميس..دون علم عائتها بالطبع..الاطار الدرامى يتناول عددا من الصراعات بين عائلة عمر و يحيى و عائلته و أصدقائه..و فى المنتصف..يتنبه يحيى انه ليس من المنصف أن ينتقم من لميس الفتاه الوديعة التى ظن انه يكن لها شيئا..و تموت رفيف...أثناء ولادتها لابنتها رفيف...تتوطد العلاقة بين لاميس و يحيى..يخطبها و يوشكون على الزواج..يتزامن ذلك مع خسارة يسببها عمر لشركة أبيه ...يمرض الأب.. يوصى ابنته الا تتزوج يحيى..و كذلك تفعل و تسافر و أخيها للعمل خارج البلاد..تمضى السنوات..و تعود و أخيها...و بالطبع بدافع العمل و الشراكة تتقابل مجددا مع يحيى..الذى يريد منها تفسيرا لما حدث..و هى تأبى أن تخبره ..يظهر فى حياتها " تيم" ..جار قديم لهم..ظاهريا يساعدهم فى كل ما يقابلهم من مشكلات و فعليا هو السبب فيها كلها..و أيضا تظهر سحر فى حياة يحيى فتاة وديعة رقيقة...بينما يحاول تيم ايهام يحيى ان لميس ستتزوجه..يخطب هو سحر..كمحاولة لاستئناف حياته!..الحبكة الدرامية تشتعل بأن يخسر عمر كل شئ و يسجن ..بالطبع بسبب تيم...تعرف لميس ذلك ..و تتقرب من تيم بدافع الانتقام...لكنه مريض بها ..يخطفها ليتزوجها..ينبهها يحيى لخطأها فى الزواج من تيم..بينما يهددها تيم بأن يقتل يحيى...ترضخ له....يكشف تيم على حقيقته بجهودات يحيى و يجدونهما بعد البحث المضنى ..و يصاب يحيى بعيار نارى أثناء انقاذه للميس...يفيق يحيى ...و يقرر انه ما زال يهيم حبا بلميس..و هى كذلك..لكنهما يجدان سحر عائقا ..فهى مريضة بمرض خبيث....و تتوالى الاحداث و لا أريد أن أعرف النهاية!

السؤال الذى أثاره هذا المسلسل فى تفكيرى:- " هل يوجد حقا ما يدعى الحب؟"
" و هل يكون بتلك القوة و ذلك التأثير فى البشر؟"
حقيقة لا أدرى!
بلى هو موضوع مثير للجدل..و محل الحبكة فى كل رواية..انه حتى غرض شعرى..!
و لن أنكر أننى تناقشت فى هذا الأمر..الا اننى لم أثبت بالحجة و الدليل سرابيته!
لكننى لا أعترف بوجوده....وربما لأننى أؤمن أن الحب وحده لا يكفى!
أو ربما لأننى أرفع على قلبى شعار ممنوع الاقتراب الى حين!
و علها تكون هذه سنوات الضياع من عمرى!

الخميس، ديسمبر 11، 2008

:: ككل إجازة::

ككل إجازة أتمنى إنجاز ما خططت من الأشياء..و كالعادة أنجز أقل من القليل..و أحاول قبل انقضاءها أن أنقذ ما يمكن انقاذه..دون جدوى!
و رغم عدم رضاى عن ذلك..الا ان هذه الاجازة تحديدا محببة الى نفسى.. ففيها تمت خطبة اثنين من صديقاتى العزيزات...و لذلك كانت سعادتى جمة ..مبارك لهما..و ان شاء الله تتم الأمور على أكمل وجه!..

ما يضايقنى حقا هو أننى فيما عدا سعادتى للسبب الذى قلته سابقا...لم أشعر ببهجة العيد..فكلما رأنى أحدهم سألنى :- أتتبعين حمية ما؟..لقد فقدت الكثير من الوزن..يكفيكى ما وصلتى اليه...انها سنتك الدراسية الأخيرة ..أليس كذلك؟..وفقك الله..هلم جرا من تلك الاحاديث..و التى ما يحدث الا أن تتكرر كل ساعة أو يقل..و دوما أجيب نفس الاجابات..حتى فكرت ان أسجلها و أديرها!

لن أنكر ما تركته فى الاجازة من كسل و خمول..مع تلك الوصلات الطويلة من النوم متخللة اياها فواصل قصيرة من اليقظة..و لن أنكر أننى بدات أتعافى من الانفلونزا القاسية!...لكننى حتما لم أبرأ من داء الفكر!..
ذلك الداء الذى يفسد على حتى نومى..ففى الأيام الماضية حلمت مرتين بامتحان الكيمياء الذى سأؤديه فى آخر العام الدراسى!..
هذا ناهيك عن التفكير فى كل ما قد يخطر على بال من الأمور ..و ليت تلك الأمور تأتى الى فكرى تترى!..الا انها تأبى على الراحة قليلا فى الاجازة..فتأتى كلها معا..و ما من ترياق !.. أو مهرب منها الا فى النوم...و حتى هذا تهاجمنى فيه!..
علنى اذا من ذلك النوع من الناس الذى يستكثر على نفسه فسطا من الراحة!
و ها هى أجازة أخرى قد انقضت ..ككل اجازة!

الجمعة، ديسمبر 05، 2008

عيدكم مبارك

كل عام و أنتم بخير..عيد أضحى مبارك..
استمتعوا ببهجة عيدنا المبارك..
حاولوا أن تدخلوا البهجة على قلوب اخوانكم ..
عيدكم مبارك!

الجمعة، نوفمبر 28، 2008

:: بين و بين!::

أردت أن أكتب شيئا ..و فى جعبتى الكثيييييييييييير!
انها مواضيع عدة فى موضوع واحد...
بينى وبين نفسى و بين أصدقائى وبين الناس...
بينى و بين نفسى أتمنى عودة غائبة..و هى بإذن الله تعالى ستعود..
حتما ليست كما كانت..لكنها ستعود..
الجميع يرون أنها لن تعود..رغم انهم لا يعرفون عمن أتحدث!
لكننى أثق بها و بقوتها..و بقدرتها على العودة..
مهما كانت الأحزان والآلام...!

بينى وبين أصدقائى...
أعرف أننى كعادتى مؤؤخرا مقصرة فى حقهم!
لكننى أحاول...
أحاول الحفاظ على الاتزان..
و ليس بالأمر اليسير!

بينى و بين الناس..
سأقص عليكم موقفا..
كنت فى محاضرة لأستاذ قدير..و بجواره على المنصة ظل واقفا تلميذه النجيب..و هو احد المعيدين...طوال مدة المحاضرة..
لا يفعل شيئا سوى الوقوف...و ترتسم على وجهه علامات الامتعاض....مع بعض الضجكات فى بعض المواقف..
و تعجبت ..ماذا يجبره على ذلك؟
أن يظل هكذا واقفا ..طوال تلك الفترة..و لا دور يؤديه سوى الوقوف..بين يدى أستاذ قدير..
لكننى الآن أكاد أجزم أننى أعرف السبب..ليس فقط المثل القديم الذى يقول,," من علمنى حرفا صرت له عبدا"..
بل انه أمر آخر.. إنه طموحى الآن...و ما سأسعى إليه..

بين الناس و الناس..
حالا قبل أن اكتب ..
بعثت لى إحدى صديقاتى برابط لموضوع..
اقرأوه و عودوا معى..بعنوان..تأكيد الذات!
بهذا المقال أيضا تفسير للموقف الذى حكيته ..
و لعل ما فعله هذا اليابانى يسرى بين كل الناس..

Coming back soon!
هذا ما أريد سماعه من الجميع..

الاثنين، نوفمبر 24، 2008

فاصل اعلانى 3

بقى لى فترة طويلة معملتش فواصل اعلانية..و الحقيقة بتكون مسلية و تضفى جو من البهجة ع البلوج

و لذلك قررت أعمل واحد..بس الحقيقة مفيش اعلان معين فى دماغى..و لذلك قررت انى وزوار بلوجى الافاضل نعمل اعلان!

الاول :- ليه نعمل اعلان؟

عشان نسوق لمنتج أو لفكرة!

ثانيا:-طب ايه المنتج بتاعنا؟

أفكارنا و مبادءنا و ثقافتنا!

ثالثا:- ليه نسوق لأفكارنا و مبادءنا و ثقافتنا؟

عشان هى تستاهل تتسوق...بدل الافكار المسفة اللى بتقدمها لنا اعلانات السلع الاستهلاكية اللى مش بتنمى أرواحنا!

رابعا:-هنعمل ده ازاى؟

سؤال وجيه:D

حاليا من خلال الموضوع ده .. مؤقتا!

خامسا:- لسه الفكرة مش واضحة...

هحط صورة فى النهاية..سلعة استهلاكية ..بس فى نفس الوقت للرفاهية....مش مهمة قوى...يعنى مش مطلب أساسى لكل انسان!

أكيد هتقولوا ليه؟

عشان هى دى الدعاية و الاعلان:D

سادسا:- المطلوب منكم ايه؟

تعملوا اعلان يعبر عنكم..أفكاركم ..مبادئكم...ثقافتكم..من الصورة اللى هحطها:D

سابعا:- هنستفيد ايه من كده؟

أكيد نشغل دماغنا..و قدام زائر عندى هنا أكيد تعبت معايا كتيييييييير..و غالبا متابع صامت..فهى فرصة للمشاركة:D

ثامنا:- المقابل ايه؟

عيب قوى السؤال ده يتسأل..

بس هجاوب:D

المقابل حاجات كتير...هتكسبها لنفسك...غير انك هتحرك خلايا دماغك المتصدعة...عذرا على هذا اللفظ!....

هتفكر زى أى حد بيعلن عن حاجة... وده شئ مطلوب فى الزمن ده:D

هتسلى نفسك بقراءة اعلانات الآخرين...اذا هما شغلوا خلاياهم!

هتحاول من خلال اعلانك ..تقول حاجة ..رسالة نفسك توصلها...لانها لو قوية فى دماغك...هتعرف تركبها على أى حاجة..و هتعرف تبيعها...و تضمن نجاحها لو اتطبقت فى مكانها الصح:D

فى النهاية ده مش مجرد اعلان!

ده فاصل اعلانى!

و هحاول أكون أول رد!

أسيبكم مع الصورة:D

السبت، نوفمبر 22، 2008

ما عفريت الا ...

بالأمس كنت جالسة كعادتى على الأريكة ..أمامى حاسوبى المحمول..أمام التلفاز..و عندما أنهيت ما كنت أفعله على الحاسوب أغلقته..و أحضرت كتابا كنت قد شرعت فى قراءته..و أخذت أجيل نظرى بين الكتاب و التلفاز...
وبعد قليل وجدت احدى الأزرار ينير معلنا أن الجهاز ما زال مفتوحا..فتحققت من الأمر ..فاذا بأحد البرامج ما زال دائرا ..أغلقته و أغلقت الجهاز مجددا..و عاودت ما كنت أفعله..
و بعد قليل ..تكرر ما حدث مرة أخرى ..فتتبعت نفس الاجراء..و أغلقته..و عدت لما كنت أفعل...
و بينما أتابع احدى المشاهد بالفيلم..والذى كان What lies Beneath .. حيث البطلة ترى أشياء غريبة ..و بدأت تفقد أعصابها...اذا بالزر ينير مجددا..و فى هذه المرة تحديدا بدأت أفقد أعصابى..ماذا يحدث؟..و كيف يحدث؟
وفى هذه المرة .. شاورت لى أمى على أخى.تنبهت لشئ ما كانت البرامج التى تفتح إثر فتح الجهاز دائرة..نظرت له..و قلت له ..انتهزت فرصة دخولى المطبخ لتسوية أمر ما..لتفعل هذا الأمر..انفجر ضاحكا..
فلا تنخدعوا بما قد يحدث من أمور عجيبة حولكم.. فما عفريت الإ بنى آدم!

الخميس، نوفمبر 20، 2008

عندما تتعرض للضغط!

فى كل يوم نتعامل مع الضغط..و لا اقصد بذلك المرض الشهير ..فهذا نتاج ما أقصده من الضغط..أن تجد نفسك معصورا ..محاصرا ذهنيا ..معنويا ..اجتماعيا..انه ذلك الاحساس الملّح بضرورة شئ ما!

و السؤال هو:-

عندما تتعرض للضغط..كيف تتصرف..و كيف تصبح؟

هل تصبح مثل الذرة؟

تتعرض للحرارة فتنضج؟

تتعرض للضغط ..تتغير و تصبح أكثر فعالية !


مثل الزجاج!

تتعرض للحرارة فتشرخ أو تكسر؟

و حينها قد تسبب الأذى لكل من حولك!

لا أعرف من أنا فيهما أحيانا أكون كالذرة و أخرى كالزجاج!

ساءلوا أنفسكم..تذكروا ماضيكم المضغوط ..و أعلمونى أن أمكن!

الجمعة، نوفمبر 14، 2008

Scenes3:: The Lake House::

Fuflilling my earlier promise to talk about that romance movie...Which is ::THE LAKE HOUSE::
Have u watched this movie?
If not, please watch the trailers,I'm not going to tell the story.

While watching this movie..you certainly will be confused..you will need to watch it again and again to understand what's going on!
I actually watched it twice, long time ago..I tried to watch it again today..but never succeded ,so excuse me writing from my memory!

Here we are....
...It's Romance
so it's all about feelings..you know someone somehow, feel something, live the experiment!
That's what people are used to, unless something happens!

This brings us to an important thing, which is , ::Fate& love::
The most persistant question at all!
This isn't the first movie dealing with this issue,the most popular movie about is ny favourite romance at all::Serendipity::

BUT..While serendipity is about discovering is their fate to live together or not..while the lake house,tells you the following:Nothing is going to stand in the way of love..even death!!
Right now you may be telling yourself:"yes, even death ""
all the famous love stories was ended by death,but love persisted in their tales!

Actually , what it really tells is not this!
it tells that ..fate cannot stand in the way of love!
this may be shocking, but yes....

There is this time gap between them,she lives in his future, as there is this time gap..no time machines ,just that mail box infront of the lake house, which is their contact way..they dated eachother,but he wasn't there, yet she discovered he was dead infront of her eyes!
so she goes to the lake house, write to him through the box, telling him to wait for her..and meet her at the lake house.He gets the message,wait for her, so he lives ,meet her.and love wins.

I hope my point is CLEAR.


الثلاثاء، نوفمبر 11، 2008

الخميس، نوفمبر 06، 2008

" اللاشئ و كل شئ"

أتعرفون ذاك الاحساس!

ليس اكتئابا!

ليس انطواءا!

ليس انقلابا!

لكنه احساس يزورنى كل سنة مرة...

و فى كل سنة يكون مغايرا لما سبقه..

لذلك كان من العسير وصفه هذا العام!

لكننى دوما أتوصل لهذا الاحساس بعد سلسلة من الأسئلة التى أطرحها على تلك النفس الكامنة داخل أعماقى..

لكننى هذا العام لم أجد من الوقت ما يسمح لى بالتفكير فى اجابات اسئلتى السنوية..

و ان كنت سلفا أعرف ألا جدوى من الاجابة..

و ان تغييرا طفيفا قد يكون طرأ عليها..

أما و قد اعتدت على ذلك منذ عشرين عاما..و هو عامى الواحد و العشرين يوشك على البدء..فقد اجتزت مرحلة الاكتئاب ..لكننى أنتظر مرحلة البكاء!

ليتنى أفعلها ..فأرتاح!

كل شئ يحثنى على البكاء....

أحضر احدى تلك المحاضرات ..فأجد أستاذى القدير..يتكلم عن ماهية كل شئ ..ما يجب أن يكون..و ما هو كائن..و حتى عما سيكون..أحسست أمامه بالضئالة..انكمشت فى مقعدى..و بدأت عيناى تدمع..لولا أننى لاحظت استهزاءا من زملائى بهذا الأستاذ القدير..استفزنى جدا..فأنا كنت أحادث نفسى قائلة:" لم لم يحاضرنا من زمن؟".....

و بعدها وجدت احدى صديقاتى العزيزات تخبرنى بحالها..و لا أخفيكم سرا أننى مرت بحالة أشد حدة مما أصابها..كدت أبكى محاولة اخراجها مما كانت تعانيه.....

أشياء عديدة ..منها اجابات اسئلتى السنوية..

اذا ما مت بم سأقابل ربى؟


بم غيرت شكل البسيطة؟


ما هو هدفى؟


حتما هناك هدف!

ماذا فعلت لأجل تحقيق هذا الهدف؟


ماذا أريد؟

كل شئ!

بم أحلم؟

كل شئ!

من أنا ؟


ليتنى أبكى...

أبكى أى شئ ..كل شئ..أطهر نفسى..و أمحو عنها ذنوبها!

و حتى يحدث ذلك..
فها أنا أستقبل التهانى بصدر رحب ووجه طلق!

وسأظل كما أنا أحيا بانتظار أن يحدث شيئا!..

أفعل شيئا!...

أو حتى أن أكون شيئا!

السبت، نوفمبر 01، 2008

:: فى ضواحيها::

اليوم كانت لى تلك الجولة بالأتوبيس فى ضواحيها..
تلك الساحرة..
قاهرة المعز..
و كالعادة لم أغفل ذاك التباين الذى أراه فى كل زيارة..
فى كل مرة يزعجنى التباين بين الأحياء..
المعادى ..المهندسين..مصر الجديدة..
مصر القديمة..العتبة..الحسين..
و دوما كنت أتساءل..لم ليست القاهرة كلها بهيئة واحدة؟
اما هذا أو ذاك!
و دوما عقدت فى خيالى تلك المقارنات بين سكان بيوت تلك الأحياء؟
حتى اليوم...
و لا أعلم ما وجه الاختلاف!
علنى تغيرت..فجاء الاختلاف..
رأيت أنها بديعة..
و لابد من النمطين من الأحياء للتواجد..
فلكل منهما طعم مختلف..
حتى اننى تذكرت ساعتها أغنية منير "طعم البيوت"!

فحين أجوب الأحياء الأولى المتمثلة فى مصر الجديدة..المعادى..المهندسين..
أحس بالتمدن و الرقى وروح العصر تسرى فى حياتنا!

و حين أتجول الأحياء الأخرى المتمثلة فى مصر القديمة..العتبة ..الحسين!
يغمرنى عبق الماضى و أصالته.. أعيش المجد القديم..و بساطة الحياة!
حتى اننى تذكرت محمد عبد المطلب يشدو "ساكن فى حى السيدة"..أثناء مرورنا أمام مسجد السيدة زينب.

قيمة القاهرة و مبانيها العتيقة فى تاريخها..حتى انها تستمد جمالها من تأثير الزمن..
و حتى تلك الأبراج الجديدة و الأحياء الجديدة..تستمد جمالها ..من رونقها الجديد..وكونها تنتظر عامل الزمن!
هذا ما رأيت فى ضواحيها!

الجمعة، أكتوبر 31، 2008


أعتذر عن غيابى الفترة السابقة..لكننى لم أغب فقط عن التدوين..بل عن حياتى ذاتها.. لا لم يصبنى شر..و لكنى التهيت باحدى الأمور ..و حمدا لله ..ليس فى الامكان أبدع مما كان..فى تلك الفترة أهملت كل شئ لأجل هذا الأمر ..أما و قد تم.. أما و قد أضاف الى الكثير..أما و قد تعلمت الكثير..فحان وقت الاعتراف!

1- حين تنهار..تعرف من حقا صديقك!..من حقا يكترث!..رغم ان هذا لا ينفى فكرة تعاطف الآخرين.
2- لابد من بذل المجهود قبل التسليم بالنتائج.
3- من بنى آدم..من يستحق ألقابا دون ذلك!
4-لا تكترث لمن يريد فوزه فقط..فلا شئ يستدعى أن ترهق ذهنك وبمثل هؤلاء!
5- التفاؤل صديق ودود.. سبب للنجاح..فتسلح به!
6- لولا مخلص الناس.. ما تم شئ .. و ما توصلنا امكانتنا!

شكرا.. أطلقها لهم أجمعين .. و ذلك يشمل:-
1- كل من ساندنى و دعمنى و حمل معى عبئى الثقيل...و لهم أهدى تلك الوردة الجميلة فى البداية:D
2- كل من آلمنى..بقصد أو بدون..فكان سببا فى اثرائى بالتجربة!

الأحد، أكتوبر 12، 2008

تلفزة الشعر!

شيماء:-أممكن كانت تلك الكلمات التي طرأت على راسي في احدى النقاشات وكعادتي هرعت للاجعلها حالتي على احد مواقعي المفضه الفيس بوك

داليا:-وهنا جاء دورى ..فسألتها عن ماهية هذا ال " أممكن!"

شيماء:-فجاءت اجابتي انها احد الافيهات ل محمد هنيدي في احدى مسرحياته عندما كان يدعي انه نابغة في الشعر

داليا:-و هنا ذكرت احدى قصائده فى فيلم أخر بعنوان حبيبتى وفاء
و اخذنا نتذكر الكثير من ذلك الشعر أو ما يسمونه كذلك

شيماء:-ومن هنا طرأت لداليا تلك الفكره لما لا نقوم بجمع القصائد او بمعنى اصح التي يتم الادعاء بأنها قصائد والتي تكون بمثل هذا الشكل

داليا:-فأخذنا نبحث عن تلك الشياء و جمعنا ما تذكرنا منها و سمعناها و كتبناها و لنا فى لك غرض .. تابعوا بعيون متيقظة:D

و البداية مع....
جه خرستو حب تانيا
انتو قولو ياسو ياسو
و احنا قولو سو ياسو
حبيبى حبسوه
هقعد ارطنا و انتى طرشه
انزلى تحت مرة اطفح ك ممبار و كرشة

شيماء:-كما نرى تلك احد الكلمات التي حقا لااستطيع تصنيفها تحت اي مسمى ولكن تم ذكرها بانها قصيده ونقف هنا هل من الممكن ان نحول مفهوم القصائد الى تلك الكلمات

داليا:-مكر مفر مقبل مدبر معا
كجلمود صخر حطه السيل
من عليييييييييييييييي
انا ولعياذ بالله من قولة انا
انا البحر في احشائه الدر كامل
فهل سائلوا الغطاس عليييييييييي

بلى لم تخطأوا القراءة .. منها بيت لامرؤ القيس و آخر لحافظ ابراهيم.... لكن أبطال الفيلم وهو نفس الفيلم فى الحقيقة غيروا كلمة * كامن .. و سخروا من * عل
و هم بذلك يسخرون من الأبيات.. و من قائليها ..فما رأيكم؟

شيماء:-وهذه هي احد الكلمات التي تم ذكرها في فيلم مرجان احمد مرجان ل عادل امام والعجيب من انه تم الاشاره في الفيلم بان كاتب تلك الكلمات هو شاعر ذو شأن وله حلقات يذهب الناس اليه ليستمتعوا بكلماته !
الحلزونة و الحلزون
اتقابلوا فى خرم الاوزون
الحلزونة جوه متاهة
و الحلزون لما استناها
هربت وقعت جوه البير
السما بتمطر مساجير
الحلزون مكبوت و اسير
الحلزونة انتحرت فجأة
و الحلزون خبطته عربية عدت فى ميدان التحرير

هقول كل حاجة
هقول كل حاجة
هغنى و هوهو
همأمأ وأصوصو
هنهق و أنونو
لكن فى النهاية بحب السنونو

أبيع نفسى
لأول مشتر آت
أبيع مقهورا حبيباتى و كلماتى

فليسقط الشعر و لتنهار أبياتى
الشعر شعرى و المأساة مأساتى

داليا:-من تلك الكلمات ما قد يكون حقيقيا . و لكن الأكيد أن كلمات محمد هنيدى فى مسرحية ....حزمنى يا..أكثر محاكاة لواقعه!:D


حبيبتي ..حبيتي تعالي
خدي انتي يابت عاوزك يوووووووه

ياساكن القلب وجالسة انتي وراء بابه
افتحي.. افتحي البوليس بيجري ورايا
الله يحرقك انتي و اهلك يووووه

شيماء:-: وهاهو امامنا مثال كما اطلقت عليه داليا عندما شخصنوا الشعر لتوجيه رساله الى الحبييبه


محمد هنيدى فى صعيدى فى الجانعة الامريكية
حبيت وفاء
راحت وفاء
حبيت ست الحتة
راحت ست الحتة
ست الحتةةةةةةةةةةة

عزب و علاءولى الدين فى ابن عز

بحبك بحبك بحبك
و نفسى جوزك يسيبنى أحبك
أو يطنش
أو ينزل يلعب مع عمرو تحت

داليا:-كما رأيتم ما فى المقطوعة الأخيرة أنها تتنافى مع ديننا و أخلاقنا.... و الآن مع مقطوعة أخرى تمثل شعر المناسبات....
أشرف عبد الباقى فى احدى حلقات مسلسل راجل وست ستات .
اشرف عبد الباقى فى راجل و ست ستات
عيد ميلادك يا حبيبي او يا حبيبتي
حسب صاحب عيد الميلاد او صاحبته
عيد جميل جيت اغني ليها او ليك
هو وصحبته.....
تورته وشمع وجاتوه وباتون ساليه

جيت اغني عشان ماتقولش بتنسى ليه

يا حبيبتى قيدى النور مش شايف
يا حبيبتى قيدى النور
يا حبيبتى الدنيا ضلمة انا خايف
يا حبيبتى قيدى النور

شيماء:-وهذه احدى المقطوعات الرائعه انه سجال ولكن على الطريقة الحديثة
جاءنا هذا في مسلسل راجل وست ستات على لسان اشرف عبد الباقي واثنين معه
ماعجبني حفا هو قدرتهم على الابداع فلم يجد شيئا يمكن ان يمجد مصر فيه الا المترو !

الأول =A
أشرف عبد الباقى =B

تصدق انك لذيذ
و كلامك مش بيغيظ
و أخرتك مع المعيز

على فكرة بقى انت مش كويس
وواضح من كلامك انك بتهيس
و لما تاكل بتتيس


هلبسك المريلة
وهبهدلك بهدلة
فاهمنى يا لا

وحياة اللى من غير ميعاد وجمعنا
لهنقول كلام وله معنى
يلا اتفضل ابتدى كده و سمعنا

لا ابتدى انت الاول
و لسه
تستنى لعم نول

كل واحد لشعره هيقول
و كلنا هنقول بالدور
وساعتها هيبان الشعر الحقيقى من المنقول

شعرك اصلا معمول
مش ابن اصول
و اخرك هتقوله على عربية فول

سيبك منهم
هجيب لك اخرهم
اصل انا بصراحة جاى و ناوى لهم

يا مصر يا فاتحة دراعاتك لكل اللى جاى
لا سالتى منين و لا فين و لا ازاى
يا اللى ترابك زعفران
يا اصل الحنان
بحبك بحبك يا اصل الحنان
يا مصر

يا مترو توت توت توت
هالحقكك و مش هنفوت فوت فوت
يا مترو الانفاق فاق فاق
فى كل حتة و كل زقاق قاق قاق
زى ماكنت فى حلوان وكنت فى شبرا و كنت فى غمرة
غدا قريبا هتبقى فى الوراق راق راق

خدتكم وش ابلكاش
النوبة الجاية ابقوا هاتوا قطن و شاش

داليا:-هذا السجال ذكرنى بما دار بين جرير و الفرزدق من سجال....مع الفارق!:D

شاهدوا السجال على الرابط التالى

و آخر ما لدينا.......
شيماء:-اكثر القصائد التي شاعت مؤخرا
فترى الكثير من الشباب يهدوناها الى من يحبون تتطبيقا لنهج اللمبي!

انتي يا بت
عاملة ايه؟
البوس البوس
الحضن الحضن
المشتاق المشتاق
الشوق الشوق
ود يا ود
.ول ياول
حالو يا حالو
من طرف أخوكى اللمبى

: والأن جاءت النهايه اخرجنا مافي جعبتنا او لنقل ما عرفناه وسمعناه ووضعناه بين أيديكم
نحن لم ناتي بهذا كي نهاجم او نندد بمثل هذه الاعمال فانا عندما اراها ينتابني ضحك هستيري ..ولكن نطالب بالمساواه
بمعنى كما يقوم التلفاز ببث تلك الكلمات ونشرها بين الفئات المختلفه من المجتمع ليصبح مفهوم العامه من الناس عن القصيده العربيه محصورا في كلمات لايمكن حتى ان نطلق عليا العربيه الدارجه... ان يتم ايضا تخصيص اعمال لاحياء الفكر اللغوي والثقافي بالوسيله التي تعتبرمصدر ثقافه للكثير من افراد المجتمع الا وهي التلفاز!

داليا:-نعتذر عما جاء فى هذا المقال من ألفاظ خارجة..فهى ليست واردة عن لساننا ..و انما هى نقل عن آخرين ننتقد كلماتهم
جنودنا المجهولون :
شريف كامل ..زودنا بفيديو اللمبى
سامح مجدى ..زودنا بفيديو صايع بحر
عمرو صبحى.. اختار لنا الصورة
أحمد عبد المعطى..اختار لنا العنوان
شيماء شحاتة

داليا رحاب

الخميس، أكتوبر 09، 2008

ماذا دهاك يا عقل!

ماذا دهاك يا عقل!

انه هذا السؤال الذى أطرحه لا على نفسى فقط و لكن على كل منا!

لن أحكى قصة بعينها...

فالقصص و المواقف كثييييييير..و لن يتسع ها هنا مجال للسرد..

لكننى أتكلم عن تلك الغفلات العقلية التى تداهمنى يوميا..

أخطط لفعل أشياء..و قول أشياء..و انجاز أشياء..

و لكننى أسهو عن بعضها دون الالتفات الى أهميتها أو الضرر من ارجائها..

لا أتعمد فعل ذلك فى الحقيقة..لكن هذا ما يحدث .. و بدأت أضجر من ذلك..

حتى اننى أحيانا أنعت نفسى بالاصابة بالزهايمر...رغم ان هذا غير صحيح... فأنا لا أعانى هذا الظرف الطبى!

و أحيانا أخرى أزعم الاصابة بداء النسيان..و فى الواقع لا أنسى..

انما هو السهو أو الغفلة...و فى قول آخر لاحدى صديقاتى العزيزات " Juhina sybdrome"... :D
أذكر منذ أربع سنوات مضت.. حين كنت طالبة فى الفرقة الاعدادى..

كان يدرس لنا ذلك الأستاذ الفاضل و المحترم جدا د\ اسماعيل الشرقاوى..قال لنا فى احدى محاضراته " ان مشكلة هذا الشعب و سبب تأخره عن الركب هو فى الالحاح على عدم النسيان..فالأب يستمر بتذكير طفله بما يتوجب عليه فعله .. فمثلا حين ذهابه الى المدرسة يخبره لاتنس أن تأكل وجبتك..و يلح عليه فى ذلك..و بمرور الوفت يتعود الطفل ذلك..فهو لا يضع شيئا باعتباره أو لا يضع فى اعتباره أهمية أى شئ ما لم يتكرر على سمعه..و تلك مشكلة كبيرة..و لذلك يتوجب على الآباء أن يخبروا أولادهم بالأمر مرة واحدة فقط...و أن يحاسبونهم على هذا الأساس..و بالتالى سينتبه الأطفال لكل الأمور من أول مرة..وما نسوا شيئا بعد ذلك"

علَه محق فيما خبرنا اياه...و غالبا هذا ما سأفعله مع أبنائى باذن الله:D

لكننى أريد حلا لوضعى الحالى.....

الجدير بالذكر أن أحد الزملاء أطلعنى على صورة لاصبع مربوط عليه شريط و كان اختارها لتكون معبرة عن موضوع النسيان و تقوية الذاكرة..و سألنى عن معناها..و لمَا لم أعرف ...قال لى أن ذلك الشريك يُكتب عليه ما قد ينسونه من الأشياء و يربطونه على اصبعهم ليظلوا متذكرين...و بالطبع أنا بحاجة الى شلة من الشرائط كى تربط فى كل أصابعى....و بالطبع هذا ليس حلاً!

سألجأ مؤقتا لتدوين كل صغيرة و كبيرة علَ هذا يجدى!

و ان كنت أريد حلا أكثر تأثيرا و فعالية!

ان وجدتم حلاَ..فخبرونى!

الجمعة، أكتوبر 03، 2008

Scene 2 :: The Bucket List::

I know i promised earlier to tell about a Romance movie .. and i'll do later.. But today i'll talk about the last movie i've watched..

U may be asking:- "Why is she writing in English?... she isn't used to"

Actually, This is not my first time posting in english, as my first was entitled
" Caffecin".... A NEW OTK ! , But now writing in english is on my list! . AS u know.Practice makes Perfect!

This is
The Bucket List (2007) Movie

The story is about a rich man who suffers from cancer , with the help of his hospital room partener ,they achieve everything on the list of the latter..and here their journey and friendship begins.....

My notes on the movie are the following:-
It isn't the first movie dealing with both issues, the first was the famous romance movie " A WALK TO REMEMBER", what i mean is ... why always writing alist of all the things we want to do , especially if the person is a pitous cancer patient!

As a matter of fact, i respect the idea of writing a list of our goals, dreams, intensions, even our passion, it's a self defining way!
.... So why not writing it while we are healthy young people!
i'll be writing mine sooooon.....Hope all u do so!

2- Watch this scene .. At the pyramids
I like this scene for several reasons,, one of them that it's somehow going with my last post:D

Now ask urselves these questions:-
1- Have u found joy in ur life?
2- Have u brought joy to others life?

Please , feel free to tell ur answers....

3- When its about US.. we are just those SELFISH SOCIAL CREATURES!
We feel free to interrupt others' life without having the permission to do so.. But when someone do it .. we take it personally shouting:- " it's non of ur business!"

4- Friendship may be successful!
only if we have done the effort it takes..

5- U can achieve ur dream even if u're dead!

For the first time, i didn't critictize.. i just commented..as already there is alot of religious debate about the movie, i'll keep them for me!

i 'll start writing my list sooooooooon.. please do this for urselves too.