الثلاثاء، ديسمبر 16، 2008

:: لقطات 4 ..سنوات الضياع::

أعرف ما تظنون بى الآن..انها تلك الفتاة التى تقضى حياتها أمام التلفاز..و صراحة لن أكترث لم تظنون فتلك طبيعتى!
نأتى لسنوات الضياع..المسلسل التركى الذى حقق نجاحا باهرا..و هنا دعونى أقول ان الدراما التركية غلبت بمراحل عديدة السينما الهندية..من حيث مدة العرض و كذلك المتابعة...

الحقيقة اننى أشاهد هذا المسلسل بنوع من الاكراه..فعندنا فى المنزل يشاهدونه و كذلك يشاهدونه فى كل مواعيد الاعادة..و التى لابد أن يصادف أحدها وجودى فى المنزل..وان لم اشاهد فأنا أستمع!
انها سنوات الضياع فى عمر المشاهد..و ليست فى عمر " يحيى أمين "..البطل بالطبع..يقولون ان القصة حقيقية ..و ماذا يضيرنا فى ذلك..فالواقع يعج بأكثر القصص مأساوية على الاطلاق!

و لمن لم يشاهد..اليكم القصة..انهما شاب و فتاة يجمع بينهما الحب فى البداية..يحيى و رفيف..حدث بينهما خلاف..تعامل يحيى بنوع من العنف..تدخل عمر - ابن صاحب المتجر حيث تعمل رفيف-..نهاية يتزوج عمر من رفيف..و يعيشان سويا فى منزل عائلته المترفة..المهم يحيى كنوع من الثأر لنفسه يتقرب لأخت عمر..لميس..دون علم عائتها بالطبع..الاطار الدرامى يتناول عددا من الصراعات بين عائلة عمر و يحيى و عائلته و أصدقائه..و فى المنتصف..يتنبه يحيى انه ليس من المنصف أن ينتقم من لميس الفتاه الوديعة التى ظن انه يكن لها شيئا..و تموت رفيف...أثناء ولادتها لابنتها رفيف...تتوطد العلاقة بين لاميس و يحيى..يخطبها و يوشكون على الزواج..يتزامن ذلك مع خسارة يسببها عمر لشركة أبيه ...يمرض الأب.. يوصى ابنته الا تتزوج يحيى..و كذلك تفعل و تسافر و أخيها للعمل خارج البلاد..تمضى السنوات..و تعود و أخيها...و بالطبع بدافع العمل و الشراكة تتقابل مجددا مع يحيى..الذى يريد منها تفسيرا لما حدث..و هى تأبى أن تخبره ..يظهر فى حياتها " تيم" ..جار قديم لهم..ظاهريا يساعدهم فى كل ما يقابلهم من مشكلات و فعليا هو السبب فيها كلها..و أيضا تظهر سحر فى حياة يحيى فتاة وديعة رقيقة...بينما يحاول تيم ايهام يحيى ان لميس ستتزوجه..يخطب هو سحر..كمحاولة لاستئناف حياته!..الحبكة الدرامية تشتعل بأن يخسر عمر كل شئ و يسجن ..بالطبع بسبب تيم...تعرف لميس ذلك ..و تتقرب من تيم بدافع الانتقام...لكنه مريض بها ..يخطفها ليتزوجها..ينبهها يحيى لخطأها فى الزواج من تيم..بينما يهددها تيم بأن يقتل يحيى...ترضخ له....يكشف تيم على حقيقته بجهودات يحيى و يجدونهما بعد البحث المضنى ..و يصاب يحيى بعيار نارى أثناء انقاذه للميس...يفيق يحيى ...و يقرر انه ما زال يهيم حبا بلميس..و هى كذلك..لكنهما يجدان سحر عائقا ..فهى مريضة بمرض خبيث....و تتوالى الاحداث و لا أريد أن أعرف النهاية!

السؤال الذى أثاره هذا المسلسل فى تفكيرى:- " هل يوجد حقا ما يدعى الحب؟"
" و هل يكون بتلك القوة و ذلك التأثير فى البشر؟"
حقيقة لا أدرى!
بلى هو موضوع مثير للجدل..و محل الحبكة فى كل رواية..انه حتى غرض شعرى..!
و لن أنكر أننى تناقشت فى هذا الأمر..الا اننى لم أثبت بالحجة و الدليل سرابيته!
لكننى لا أعترف بوجوده....وربما لأننى أؤمن أن الحب وحده لا يكفى!
أو ربما لأننى أرفع على قلبى شعار ممنوع الاقتراب الى حين!
و علها تكون هذه سنوات الضياع من عمرى!


هناك 8 تعليقات:

حسام يقول...

هل سبق لك و قرات مرتفعات وذرينج
للكاتبة اميلي برونتي
اخت شارلوت برونتي لو تعرفيها فهي الاخرى مؤلفة معروفة
القصة او الخيوط العريضة للقصة التي ذكرتيها وانا نفسي لا اشاهد المسلسل بالظبط هي الخيوط العريضة لمرتفعات وذرينج

هثكليف يحب كاترينا ويهيمو ببعض منذ الصغر
تتقابل كاترينا في موسم الميلاد مع عائلة لنتون الارستقراطية
نتيجة عنف و قلة رقي هثكليف تتجه مشاعر او عقل كاترينا نحو ادجار لنتون
فتتزوجه
و يوقع هيثكليف اخت ادجار في حبه حتى تتزوجه ثم تكتشف انه فقط اراد الانتقام وتموت بعد ان تلد له
قبلها تموم كاترينا وهي تلد كاتي بعد ان واجهت هيثكليف مواجهة اثرت على صحتها العقلية والجسدية

ينتقم هيثكليف من هندلي اخو كاترينا الذي كان يتعمد اذلاله منذ الصغر
و تنتهي القصة بان هيثكليف فقد متعة الحياة والانتقام خاصة عندما وجد ان ابن هندلي وبنت كاتي يحبو بعض و سوف يرثوا كل ميراث العائلتين لنتون و ايرنشو

هذا بالنسبة للقصة
اما عن الدراما التركية و التي ذهلت المصريين
انا عن نفسي لا ارى فيها اي جديد وخاصة ان ما نراه هو دراما سورية بصورة تركية وليست دراما تركية خالصة

hager يقول...

اولا انتى ما شاء الله عرضتى الموضوع بطريقة رائعة
انا اتحكالى عنه كتير وانا مش من النوع اللى بيحب المسلسلات
بس غيرت راى مع المسلسلات السورية والتركية
عيب الاخيرة انها طويييييييييييلة حبتين,وعايزة عمر تانى عشان الواحد يتابعها

بالنسبة للموضوع التانى
ايوه موجود ويعمل اكتر من كده كمان
انه الحب يا ولدى D:
بس لو هتتكلمى على المسلسل
مشكلتهم مش انهم حبوا بعض ,
مشكلتهم انهم اختاروا غلط من الاول
يعنى مش معقول السبب الوحيد اللى منعها انها تتجوز الانسان اللى بتحبه عشان وصية ابوها !!!!!!!!
ترتيب الاولويات ضرورى فى حاجة زى كدهD:D:
وبعدين الحى ابقى من الميت

..........
عودة للموضوع:
هو الحب فى حد ذاته من اروع الحاجات اللى بتحصلنا ,يكفى انك لما بتحب ده بيدل على انك
STIL ALIVE
وان فى حاجة تستاهل انك تعيش عشانها
ايا كان مين او ايه اللى بتحبه

ممكن نهاية اغلب قصص الحب للى عرفناها بالفشل ,اعطى انطباع انه عذاب

وانه من الاحسن لمن طرق الحب بابه , يسيب البيت وينط من الشباك ,وألا
will live a miserable life

بس ده لا يعنى انه هو ذاته عذاب
ممكن ما يترتب عليه نتيجة قرارات احنا بناخدها ..........

بصراحة انا مش عارفة اوصل اللى فى دماغى
ارتب الكلام ...........ولى عودة

أحمد يقول...

موضوع جميل .. وشكرا لاستعراض أحداث المسلسل فمن هنا تسنت لي الفرصة لمعرفتها ..

وأتفق مع حسام في حكاية أن خطوط القصة العريضة متكرر في أعمال روائية ومسرحية أخرى .. وبؤمن فعلا أن الحب أو المشاعر التي يحاول الشخص قسرًا أن يسميها حبًا، تؤدي إلى هذا وأكثر ، وإن كان لا يعترف بذلك إلا بعد أن يسبق السيف العذل!

غير معرف يقول...

عرض جميل للقصه .. و ان كنتى نسيتى فريده :D
المسلسل على ما سمعت انه حقق نجاح كبير فى الوطن العربي بسسب جرعة الرومانسيه اللى فيه .. وان كنت أشك فى كده لأن على ما أعتقد ان كل الافلام و المسلسلات المصريه بقت كده دلوقتى..



فى النهايه يحيى هيتجوز لميس و عمر هيتجوز فريده و هيعيشوا فى تبات ونبات :D

أوف كورس انتى عرفتى انا مين :D

غير معرف يقول...

بس معرفناش ايه هى اللقطات ال4

Rehab يقول...

حسام
الحقيقة لم أقرأها ..و لا أخفيك سرا لا أعرف كليهما..اه التشابه قائم ..بس مع الفارق!..اه هى مفيش فارق غيها من حيث الابتكارية ..لكن واضح ان ما تقدمه تفتقده الجماهير الغفيرة!

هاجر..
اولا كويس ان طريقة العرض عجبتك ..حاولت اعرض كل الشخصيات و الصراع على مدار 150 حلقة..بصى هو حسب ما عرفت انهم هيتجوزوا بعدين!..فدى مش المشكلة..المشكلة فى سذاجة المسلسل و المط الشديد فى الاحداث..نفسى يخلص بقى عشان اتفرج على حاجة عدلة:d

طيب هو انتى ممكن يكون معاكى حق..بس عارفة ليه أغلب القصص بتنتهى كده..الناس بتحب لمجرد أنها تحب فمثلا:-
1- الولد ..شايف ان الحب وحده يكفى!
2- البنت..مش المفروض تحب غير اللى مقسوم لها!
ده {اييى المتواضع:d
مستنياكى تانى

أحمد
على الرحب و السعة.
اه هى القصة تم تناولها مرارا..بس مش بالملل ده..حلقة اصابة يحيى برصاصة فضلوا نص ساعة رايحين جاين على اوضة العمليات!..تخيل مع الاكراه غير المقصود للمشاهدة او الاستماع..و التكرار 3 مرات يوميا!

عفاف:d
عرفتك لوحدى:d
اه تصدقى نسيتها..مش حاسة ان ليها دور فى حاجة :d..غير ان عمر يحبها فيقدر حب يحيى للميس..و ده كان هيعرفه عاجلا او اجلا..
اه دى الرابعة سعادتك
هبقى اقولك عليهم:d

shimaa يقول...

انتي واصله معايا في الحلقات اهه :P

بس يبقى سؤالك هل حقا في حب كده ولا ده مجرد قصص بيخدعوا بيها الناس المحرومه من حلم الرومانسسيه وتظل تجد مفرها الوحيد اللجوء الى تلك المسلسلات كنوع من التعويض
باي شكل اعجبني طبعا البوست جدا جدا

ونحن في انتظار النهايه معا :D

Rehab يقول...

شيماء..
انها متابعة بالاكراه غير المقصود ..و انا بكلمك..كانت الحلقة شغالة..للمرة التالتة..أحمد الله أن اللاب بعافية..و انى بضطر أقعد ع pc فى اوضتى:d
كفاية على سماع 3 مرات..و ممكن مشاهدة واحدة:d