الأربعاء، يوليو 25، 2012

الجنوبى

هو الذى لاقى خبر وجوب نقله إلى معهد السرطان بقوله لزوجته:
" لماذا لا يريدنى الطبيب أن أتعامل مع السرطان كشاعر؟"

وهو الذى قال لها بعد سماعهما قصيدة السماح عبدالله المهداة إليه:
"يصبح فرحك أجمل داخلك، مثلمايصبح حزنك أنبلدون الشكوى به"

 وهو الذى أمضَه الحزن بعد وفاة صلاح عبدالصبور، فكتب قصيدة من بيت وحيد هو مطلعها قائلًا:
ترى هل نقلب فى سلة الفاكهة"
لنرى كيف دب إليها العطن؟"

هناك تعليق واحد:

Räumung Wien يقول...

تسلم ايديك على الموضوع
Räumung - Räumung