الاثنين، يوليو 09، 2012

غواية الفل

كيف لا أستسلم له و رائحته هدهدتنى و هدأتنى حين أنهكتنى الأسئلة

ليست هناك تعليقات: