السبت، أغسطس 23، 2008

لا تذهب هذا المساء!


يوم الجمعة....
عندما يوشك رمضان على البدء...
و توشك الاجازة الصيفية على الانتهاء معلنة بدء العام الدراسى الجديد...
فلا تذهب الى كارفور اسكندرية!
لأنك لن تنعم بتسوق مريح!
قد تكون العروض مغرية!
و طريقة العرض أكثر اغراءا !
ولكن....
الزحام قاتل و مميت..
فكأنما كل الدنيا تتسوق من هناك...
التسوق فى حد ذاته متعة و لذة..
أن تشاهد العارضات الزجاجية...
تقارن السلع...
تتخذ قرارا...
وقبل كل ذلك تمتلك المال لتنفقه...
وأن يوجد بداخلك ذلك الدافع ألا وهو الحاجة للسلعة- رغم أن الكثيرين لا يحتاجون لذلك-!
أعود من حيث بدأت...
لماذا أقترح ألا تذهب!
أنا لاأكن ضغينة لذلك المكان الرائع... فقد كان فى نيتى أن أصرف المال اذا وجدت شيئا ملائما لاحتياجاتى!
مع أن هذا لم يحدث.... وليس هذا هو المقصود..
ولكن الزحام الخانق قتل فى كل رغبة فى الشراء!
بل جعلت كل همى أشاهد فى بلاهة محاولة استيعاب ما يحدث!
فكأنما كلمة SALE الموجودة بأنحاء المكان و أيضا جملة SPECIAL OFFER تعويذة سحرية تجعل الناس تشترى !
و عجبا أن هذا لم يفلح معى.. علنى حصنت نفسى منها دون أن أدرى!
ليست المشكلة فى الزحام ...و لكن تحديدا فى موقف الناس من الشراء!
كل تلك البشر تجمعوا تحت هذا السقف لغرض الشراء!
وما يزيد العجب و الدهشة هو حجم الانفاق أو على الأحرى كمية المشتريات!
فكل مواطن يجر أمامه عربة مكتظة بتلك الأشياء!
- و لن أنكر بالطبع أن تلك العربات تحولت أحيانا لتنزيه الأطفال فى ذلك المتجر الشاسع .. فهم اما يسوقونها أمامهم ...أو مساقين على متنها..وفى ذلك متعة ونزهة موفرة اقتصاديا و هذا حديث آخر-!
فكأنما هذا اليوم هو آخر يوم سيفتح فيه هذا المتجر..
أو كأنما هناك حظرا للبيع و الشراء لبقية الأسبوع!
بل لبقية الشهر!
حتى أننى و رغما عنى ..
بلى أكررها رغما عنى..
تابعت احدى الخزينات..
لا لشئ سوى أن والدى كان ينتظر دوره...
ووجدت أن الصف لا يتحرك..
لم ألحظ ذاك سوى بعد حوالى ربع ساعة تقريبا من انتظارنا له..
وبعد فترة ليست بالهينة عرفت السبب..
كان احدى المشترين يدفع حسابه..
و لاشئ غير ذلك..
واستغرقه هذا ما يقرب من النصف ساعة..
من حصر المشتريات و ادخالها على الحاسب و تغليفها و دفع الثمن المطلوب!
لتجده خارجا ب 3 عربات و كلها حافلة بالمنتجات!
بارك الله له فيها!
ولكن هل يحتاج حقا لكل تلك الأشياء!
فما حاجته الماسة .. لتلك العلب من المشروبات الغازية!
و لم أذكرها سوى لأنها لفتت نظرى!
كل ذلك جعلنى أتخذ موقفا... لن أشترى شيئا لا أحتاج اليه!
على الأقل كان هذا موقفى ليلتها!
و اتخذت موقفا ألا أذهب الى مثل تلك الأماكن يوم الجمعة !
أو فى أى ظروف مماثلة!
لنتبادل مواقعنا .. و خبرونى .. ماذا كنتم تصنعون مكانى؟

هناك تعليقان (2):

sparta يقول...

غيرك كان ربما سينخدع بجو التسوق الحافل من حوله فيشتري ما لا يريده، ولكنك نجوتي من هذا الموقف ..

وأحيانًا أشعر ان علم التسويق لئيم جدًا، لأنه يضع شهوات ورغبات المشتري كلها أمام أطنان وأطنان من السلع والأصناف البراقة، وتغريه أيضًا بأن تقدم له عربات ذات حجم كبير لوضع سلعه بداخلها ..

لذلك فهو يشتري في البدء ما هو بحاجة إليه، فيذهب للصنف كذا ويحضره فيلاحظ أن بجانبه على الرف سلعة مكملة له تعتبر من الكماليات فيقول في نفسه (ما المانع فسعرها مش كبير)، ثم يذهب لشراء سلعة تانية يحتاجها فيجد عرض بأن شراء عدة علب من هذه السلعة سيجعله يوفر، فسيقول (ما المانع من يكره التوفير :D )

وممكن يساعد على الحالة دي الملل وعدم إيجاد شيء آخر يفعله أو من أجل الوجاهة الاجتماعية بالطبع ..

الله أعلم :D

وأعجبني طرحك للموضوع وطريقة تناولك إياه ..

Rehab يقول...

هو الحقيقة ساعات بعذر الناس
و ساعات مش بلاقى مبرر لتصرفهم كده
بس الاكيد اننا بقينا شعب استهلاكى من الدرجة الاولى :D
يمكن المرة دى اخدت بالى ..بس الله أعلم بعد كده هاخد بالى و لا لا:D
او يمكن السلع دى مش من النوع اللى ممكن أصرف فيه..مش ضمن مجال استهلاكى
عموما نورتنى يا فندم
و الحقيقة كل واحد لازم يعرف نقطة ضعفه الشرائية فين!