السبت، أغسطس 09، 2008

المترو و الحياة! -2-


حتما تعرفون تلك العربة المخصصة للسيدات...
بعدما ركبناها فى ذاك اليوم و قبل أن يغلق الباب مباشرة لمغادرة المحطة.. ركب معنا فى تلك العربة ذاك الرجل!
كان رجلا يحمل كل الملامح المصرية المعروفة.. تعدى الستة عقود من العمر.. يلبس جلبابا يعكس طيبته !
و اثر ركوبه مباشرة نبهته احدى السيدات الى وجوب مغادرة عربة السيدات الى العربة المجاورة و الا اضطر الى دفع الغرامة و قدرها عشر جنيهات!
و ما ان عرف ذلك حتى انفعل و أخذ يحاول فتح الباب عنوة!
وهنا أخبرناه أنه يتحتم عليه الانتظار حتى المحطة التالية ثم يبدل العربة .. فبدأ يهدأ قليلا!

حتى اذا وصلنا المحطة المذكورة .. أخذ مجددا يحاول فتح نفس الباب و لكن بعنف أكثر هذه المرة!
و كل السيدات فى تلك العربة يخبرنه " سيفتح لحاله.. لا تنزعج!"
و هذا ما حدث... و فعلا غادر ذاك الرجل العربة بينما تابعته سيدات العربة بأعينهن اطمئنانا لاستقلاله العربة المجاورة!
رغم تلك الدقائق المعدودات التى قضاها فى تلك العربة.. الا انه نال تعاطف الجميع..!
عافاه الله ... ووسع عليه رزقه!

هناك تعليقان (2):

الشاب موسى يقول...

فى ناس كده ؟

:)

Rehab يقول...

الشاب موسى
اه لسه فى ناس كده
لولا لننى رايته بعينى ..ما كنت صدقت!