السبت، يوليو 12، 2008

خلف القضبان!


خلف القضبان!
هناك.......
حيث نجلس جميعا فى برهة من الزمان!
حين ننفرد بأنفسنا ...!
أو على الأحرى حين نسجن أنفسنا خلف القضبان!
نجلس ........
ننكمش.......
نبكى.........
نزأر......
و نمسك القضبان!
ننظر من خلفها على العالم المحيط!
نهذى.....
نتهم....
نقسو...
نحيل أنفسنا الى طريق النهاية!
نفكر أحيانا فى قطع الشريان!
هو كفر..! - لا ننكر-
لكنا نفعلها فى كل مأزق يقابلنا!
الموت انتحارا = سجن خلف القضبان!
قضبان اليأس!
و لم اليأس؟؟
و كل شئ حولنا جميل؟
سأكسر تلك القضبان!
وكسروها أنتم أيضا!

هناك 4 تعليقات:

sparta يقول...

ربة القلم والدواء: أ.د. داليا

أعجبتني مدونتك كثيرًا .. لها نكهة أخرى :)

متابع .. باحترام

Rehab يقول...

sparta
شهادة أعتز بها
شكرا يا فندم على الاطراء
مرورة أسعدتنى حقا :)

صانعة الأحلام يقول...

ترين العالم من خلف قضبان
وأنا اراه من ثقب الباب

تحياتي وشكرا لان مدونتي المتواضعة اعجبتك

Rehab يقول...

صانعة الاحلام
نورتينى يا فندم
تحياتى:)