الأحد، فبراير 05، 2012

فى البدء كانت الكلمة *

،كتبت هنا و افترضت كما أفعل دائما أننى أحدث نفسى و أطلق كلماتى فى الأثير،و لم أتوقع للحظة أن يرجع الصدى،
وقد كان، شكرا لكل من جعل همسى هنا صدىً مسموعاً ، وشكرا لأصدقاء الحرف الافتراضى -والذى أبى أن يظل مجرد افتراض! -شكرا لأن أوتوجراف "أبجدية ابداع عفوى" صار مزدانًا بكلماتكم و أمنياتكم، شكرًا لأنكم أعطيتمونى أملاً أنه "على هذه الأرض ما يستحق الحياة"**

*العهد القديم

** محمود درويش

هناك تعليقان (2):

لبنى أحمد نور يقول...

:)
أحب من الأبجدية أهلها

Rehab يقول...

لبنى
أمر كل يوم على الأبجدية كى تؤنسنى بدفء أهلها :)