الأحد، مايو 01، 2011

وتمضى الأيام

عزيزتى..
مساء الخير..أكتب لك اثر تمام عامنا الثالث سويا،أنا لم أنس يوما ذكرانا السنوية،لكننى و فقط لم أعرف كيف أعبر عن شعورى تجاهك،فماأنت سوى صفحة افتراضية..وما أنا الا بشرية، فكيف أكن مشاعرا لما لا أدرى كنهه؟،و لا أعرف كيف نشأ ،والى أين يصير؟..بلى أنت طفلتى التى أنجبتها..و لا أعرف كبف أنجبتها!..أنت جزء منى..أعطيتك اسمك الذى تحملين ،تتحدثين بكلماتى،و تنطقين بما اشير عليك به..بل أنت متنفسى فى أحلك الأوقات،شهدت  معى أحلى الأوقات ،أنت كاتمة أسرارى وذاكرتى الافتراضية بعد فشلى كليا فى تدبر أمرها،تعرفين أننى لا أحبذ التصوير الفوتوغرافى كثيرا، و أزعم أن أجمل الصور هى التى تلتقطها ذاكرتنا و تحتفظ بها كذكرى،ومن هذا المنطلق أنت ألبوم صورى،ما بين دمعة و ابتسامة،أحيانا كثيرة كنت آتى اليك و لا أعرف كيف أمضى قدما،و مجرد أن أجلس اليك و أتجرد من كل ما يضايقنى،و كثيرا جئتك بحكاياى و حكايا من مروا فى حياتى،و احتملت كل هذا، أتعرفين أننى أدركت مؤخرا أننى لا أستطيع أن أتفوه بكل ما أشعر به،و أننى معك و فقط أكون أنا كما أنا، بكل ما يدور بخلدى،معك لا أكذب و لا أتجمل.

لا أعرف ماذا أهديك اليوم و أنت أجمل هدية أنعم الله بها علىّ، و لا أدرى  ان كانت كلماتى تلك كافية ،و اصعب ما فى الأمر أنك لن تتمكنى من مبادلتى الشعور أو الرد على تساؤلاتى،يكفينى منك ما أنا عليه الان،و أعدك ألا تكون كلماتى تلك نهاية ما يدور بيننا..

ملحوظة:..
عزيزتى ..لا تنوعجى علىّ ان أطلت الغياب عليك يوما ما..لأننى وفقط أريد الأفضل لك..وحيث أجده سيكون لك منه نصيب الأسد.

كل الود.      

هناك 3 تعليقات:

Shimaa يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Shimaa يقول...

كل سنه وانتي و مدونتك بخير يا داليا :)
سبحان الله يمكن هو مش التاريخ اوي على قد الاحداث ف كونها الوحيده اللي عارفه لما كنتي بتكتبي الكلمه دي كان قصدك ايه ومش قصدك ايه
وعقبال 100 سنه كمان ف تالق وابداع

Rehab يقول...

شو..
وانتى طيبة و بخير و صحة و سعادة :*
وعقبال ما تحصلينى فى المية سنة بتوعى :D