الجمعة، فبراير 19، 2010

عنه

يدخل..أجد فيه شيئا مريبا..يسألنى عن حقنة ما و يرينى اسمها فى تذكرة طبية ضمن مجموعة ضخمة منها..أبحث عنها و لا أجدها..وهى أول مرة أعرف عنها..يقول "انها تستخدم للنزيف..ب 207 جنيه..بجيبها لبنتى كل شهر ..ربنا يعافيكى عندها سرطان..الدكتورة اللى قبلك كانت بتجيبهالى من صيدلية تانية"
أكرر: هى مش موجودة..هطلبها لحضرتك ان شاء الله
يرد:انا بغسل كلى و بنتى زى ما قلت لحضرتك مريضة و مرتبى 120ج فى الشهر، يا ترى ممكن تساعدينى بالحقنة أو حتى باى جزء من تمنها؟"
ارد:"ممكن تروح جمعية رسالة هم بيصرفوا علاج مجانى او جمعية الرداء الأبيض"
هو:-"اه انا عملت ورق العلاج على نفقة الدولة و بتاع الشئون الاجتماعية و بحاول اخلصه،بس هم مش بيصرفوا دوا غير للمتسجلين عندهم"
يجيل نظره بين اثنتينا..و يرسم علامة على يده..لم أفهم ما يقصد..يغمغم:"اه أكيد مسلمين، فى قرآن شغال..أصل أنا كنت مسيحى و اسلمت ، و دى شهادة اعلان اسلامى،من بعدها سبت اهلى و سكنت فى بلد تانية جنب طنطا،و مش ينفع اروح لهم خالص دلوقتى، انا عايش على مساعدات الناس، يعنى جمعية الايتام بتساعدنى بالاكل"و يشير لكيس به عيش معه و يكمل.."ساعدى أخوكى و بنته المريضة"..
أرد..تعالى لى بعد يومين ان شاء الله يكون فى حل..
يمضى..اريد مساعدته..أحس أن جانبا كبيرا من قصته حقيقى و لكن نظرة عينه المثبت’ طوال الوقت فى عينى ،أقلقتنى، أردد بداخلى أين هو ممن قال فيهم عز وجل"
للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافاً وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم " [ البقرة ] .

هناك 5 تعليقات:

أحمد يقول...

عن الموقف:

كان في سيرة نبينا عليه الصلاة والسلام والخلفاء الراشدين، أعراب يتسولون بشكل أكثر فظاظة من هذا!

يا محمد اعطني مما أعطاك الله!!
يا محمد اعدل!!

--
عليه الصلاة والسلام!
--
وكان - عليه الصلاة والسلام - يعطيهم ويتجاوز!

ومن وصفك لنظرة عينيه، فهو اعتاد على هذا التصرف مع الناس بدلا من الذهاب لمن يكفيه طلبه دون ذل السؤال، حضرتك ممكن نساعديه ماديا، أو ارشدية لجميعة الرداء الأبيض داخل طنطا مع شرح بسيط في أنها مش جميعة رسمية تبع الدولة، ونشاطها خيري في العلاج وتقديم الدواء مجانا، عشان هو حوّل اتجاه الحديث من الجمعيات الخيرية إلى دعم الدولة كأنه الأمر الوحيد!، وحاليا بسبب تنقيح قانون العلاج على نفقة الدولة هيكون الاستمرار في الطريق ده صعب!

حسام يقول...

انا برده لاحظت تحويله دفة الحديث الغريب من الجمعيات للعلاج على نفقة الدولة

انا فاكر كنت انا و محمود مرة في موقف زي كده بس كنا في موقف شبين وجه واحد بيورينا روشته عايزنا ندفع له تمنها و طبعا احنا صيادلة ومحمود بيحاول يقنع فيه انه ممكن يجيب له الدوا اللي هو عاوزه كله و بكميات كمان و هو مصمم نديله الفلوس و هو الل يشتري

بصي هو انا عندي اقتناع ان الحاجة الحقيقية بطبيعتها - مع الاسف- بتكسر عين صاحبها و ده يتنافى مع اللي قلتيه من النظر المباشر

هذا رايي
اسف للاطالة
لذيذ الاستيل الجديد على فكرة
يعني عارفه...حاجة كده داليا رحاب اوي
سعيد بمدوناتك دائما

MeRo يقول...

sa3at banbhr b kmyet el mwaqef el 3'areeba elly btet3ardelha
a3anke Allah
mawdoo3 el tasrof ma3 haza el ragol w amthaloh mn el msa2el allaty to2roqony geddan
lam aged el 7al 7atta al an
klam a7mad yabdo man6qyan ba3d al shay2

Rehab يقول...

أحمد
لأول وهلة يبدو تحويله لمسار الحديث غريب..لكن ساعتها مااستغربتوش..لأنى اتعاملت مع الجمعيات دى ..هم تابعين للشئون الاجتماعية و غالبا بيساعدوا المسجلين عندهم..عشان كده الحديث جه مختزل فى الرواية لكنه قال كده و انا كمان كنت عارفاه..
الفكرة هى ان جزء كبير من كلامه تحشه صحيح..لكن تصرفه و نظراته مريبة..
جالى بعدها بيوم شفته عدى من قدام الصيدلية مرة بس الدكتور كان موجود وهو مدخلش..بعدها اما مشى ..دخل يسألنى عملت ايه..الفكرة ان الطريقة دى بقت مكررة..جالى واحد بنته عايزه كيس بلازما وعايزنى اساعده!

Rehab يقول...

حسام
رديت على نقطة العلاج على نفقة الدولة دى :d

على فكرة كتروا قوى الناس دى..ومتعرفش صادقين ولا كذابين.زومتقدرش تجزم..

هو عموما فى الحالة اللى كنت بحكى عنها..اعتبرته من المؤتلفة قلوبهم.ز

مبسوطة ان الاستايل الجديد عجبك..بقى لى سنة عايزة اغيره و مكنتش عارفة و ماكانش فى حاجة عاجبانى..بس فرجت :d
سعيدة بمرورك دايما:D

***
عمر
هى مواقف الحياة اليومية ، يمكن بس محدش بيعرضها زيى :D
بص هو انا ساعات بساعد و ساعات لا,بيضايقنى جدا ال EYE CONTACTبتاعهم،بيغلبوا MEDICAL REPS كتييير..و غالبا بيكونوا متعودين!