الأربعاء، مايو 13، 2015

بؤس

-1-
فتاتان تجلسان على شاطيء النيل
ليل شديد البرودة
لكن ما يثقل كاهليهما: كم البؤس الذي يعرفانه في هذا العالم!

-2-
Flower shop
لعبتها المفضلة التي نبهتها: كم هي بائسة!
الأزهار جالبة البهجة، 
تذبل دومًا في شرفتها..
قطوف التي منت نفسها بسلواها
لم تعطها سوى قطفة واحدة!
ودت لو عملت في محل ورود،
لمحت يومًا في طريقها للمحطة عرض عمل
لكنها لم تملك الوقت، الجهد، الشجاعة لتخوض التجربة!
في اللعبة يمكنها أن تزرع ما تشاء من الورود،
يمكنها أن تحضر باقات لا حصر لها،
ويمكنها أن تدخل "البهجة الافتراضية" إلى قلوب من لاتعرفهم!
لا تشعر بمضي الوقت..
ولا ترى نتيجة عملها المثابر!
لأن هذا كله محض "افتراض"!