الثلاثاء، أبريل 12، 2011

درب الرجوع لعش انتظارك..*

لم أشتق لها لحظة، لأنها كانت معى فى كل لحظة،
صوتها لم يفارقنى ،كانت توجيهاتها ملازمة لى..
"ابقى اعملى لهم حاجة حلوة كل كام يوم كده "
وكذا فعلت...
ولم أستطع أن أفهم كيف لم أشتق اليها..حتى ضمتنى بين ذراعيها..
حينها فقط فهمت..
هى كانت معى فى كل الخطوات،لأننى كررت ما كانت دوما تفعله و أنا أتابعها.
 أنا لا أجيد التعبير بالكلمات و لكن الأفعال فقط هى دربى..
درب الرجوع لعش انتظارك.


* من قصيدة "أحن الى خبز أمى"..محمود درويش

هناك 3 تعليقات:

لبنى أحمد نور يقول...

زادكِ الله بها أنسًا :)

حَـبآيـۃْ.بـטּـدۉڷ يقول...

مِش عارفَه ليه دايماً

بَحس بِـألمْ فِي القَصيده دي ..

إختيار رَآئِع .. :)

Rehab يقول...

لبنى@
و أنت أيضا :)

حَـبآيـۃْ.بـטּـدۉڷ@
هى فعلا مؤلمة..شكرا عزيزتى :)