الخميس، أبريل 22، 2010

::اليدان لسان..والعيون أذن::

يحدثنى المندوب عن منتج شركته و عروضها،وما يقطع حديثنا الا دخوله،وتفقده لجزء من زجاج العرض
أسأله:"بتدور على معجون أسنان معين؟"..حيث كان يجول ببصره بها..
لايرد..
يشير الى ذقنه و يمرر يديه عليها..
أسأله:"حضرتك عايز معجون حلاقة؟"
يهز رأسه أن نعم!
أسأله و أنا أتجه الى حيث تكون.."نوع معين؟"
يكتب على زجاج المنضدة شيئا من ثلاث حروف أو حركات!
أنظر داخل النافذة علها تسعفنى بما يريد..
أجد العلبة مكتوبا عليها "555"..أسأله:"هو ده؟"
يومأ بالموافقة..يحاسبنى و ينصرف..

*العنوان بيت للشاعر عادل محمد من قصيدة "اما يسمعك أو يراهم".

هناك تعليقان (2):

Do Julitte يقول...

الله الله :D

دماغك خساره في البلد يا دولي :D

Rehab يقول...

أخجلتى تواضعى