الثلاثاء، يونيو 09، 2015

لا صدفة 3

في الشارع فجأة أجد وجهًا محببًا مألوفًا
أسمر 
لكنه يشي ببياض القلب
طهر السريرة
لمعة عين
تصرح وتلمح
تغوي بالحديث
الذي لا تتسع له دقائق معدودا
لكنها 
بلا أدنى مجال للشك،
تنبؤني  لم غادرت المنزل في صباح لم أرد أن أفعل فيه 
أكثر من التحديق في الفراغ،
لتغمرني سعادة مفاجئة ممتدة
طالما كانت ذكرى اللقاء المقدر.